New Logo الصحه النفسيه 

المشرف العام: دكتور حافظ أمين

 استشارى الطب النفسى
عضو الكليه الملكيه البريطانيه للأطباء النفسانيين

علاج الأمراض النفسية بعد الولادة


ماذا الذي يمكنني ان اقوم به لمساعدة نفسي لكي تتحسن حالتي؟

غالبا ما تتحسن حالة إكتئاب ما بعد الولادة مع مرور الوقت، بالرغم من انها قد تستغرق عاما لحدوث ذلك. فقد يساعدك الحب و العون و حضن الاسرة والاصدقاء والمجتمع على التغلب عليها.

وجود شخص ما تستطيع التحدث إليه

من المهم ان تشعري بوجود من يفهمك ويمد لك يد العون. فوجود شخص متعاطف معك يستمع إليك و إلى مشاعرك ومخاوفك دون الحكم عليك، قد يسبب لك راحة كبيرة.

ألاهتمام بنفسك

mom-and-happy-babyهذا القول اكثر صعوبة من التنفيذ مع وجود احد الاطفال الصغار داخل المنزل ولكن عليك قبول عروض المساعدة من اهلك واصدقائك. يعتبر صعوبة التركيز وفقدان الشهية احد عوامل الاكتئاب. السبب الاول يجعل إعداد الطعام اكثر صعوبة. قد تعاني من فقر الدم، الذي يتسبب في شعورك بالإرهاق ويزيد من صعوبة قدرتك على رعايتك لطفلك. علاوة على ذلك قد تعانين من نقص فيتامين ب والكالسيوم و المغناسيوم. فإذا ما كنت تجدين صعوبة في إعداد الطعام فهذا يعني أنك لا تحصلي على المواد الغذائية الكافية و من الأفضل أن تتناولي بعض الفيتامينات و المكملات الغذائية المعدنية كي تضمني أنك تتناولي قدر كاف من هذه المكونات.

يتسبب القلق و صعوبة التركيز في نقص النوم. إذا كان الطفل يرضع رضاعة صناعية فعليك بتدبير وجود احد الاشخاص ليتولى طعام الليل حتى وإن كان ذلك لليلة أو ليلتين. و إذا كنت تعتمدين على الرضاعة الطبيعية فقط فعليك إن تضعي فراش الطفل الرضيع إلى جوار فراشك و هكذا يمكنك رضاعة طفلك بأقل قدر من الإزعاج أثناء نومك. بمرور الوقت سوف يحدث توافق طبيعي بينك وبين طفلك في مواعيد النوم و الإستيقاظ مما يجعل رضاعة الطفل أثناء الليل اقل إجهاداً و إرهاقاً. لا يجب أن تبالغي في الإعتناء بالمنزل فراحتك انت وطفلك أكثر اهمية. إذا كنت تستيقظين كثيراً اثناء الليل فعليك بالنوم في الأوقات التي ينام فيها طفلك و إذا كان ذلك صعباً، فيجب عليك الاستعانة بأحد للقيام بمساعدتك في الأعباء اليومية. وهكذا يمكنك تناول قسط من الراحة أثناء النهار. تعد الانشطة البدنية مضادات للإكتئاب، خاصة إذا كانت ممتعة. فعليك تجربة السباحة ( يوجا ) أو الرقص ( تي جاي ) أو اليوجا أو التياتشي.

تعلمي الإسترخاء

هناك العديد من التقنيات المختلفة التي يمكن أن تتعلميها لتساعدك كي تكوني أكثر استرخاءاً وكيفية تعاملك مع الشعور بالقلق. قد يكون ذلك عن طريق التنفس بطريقة بسيطة أو استخدام بعض أساليب الاسترخاء، أعطي نفسك حماما للإسترخاء على ضوء الشموع مع رغوة عطره حينما يكون طفلك نائماُ أو يقوم شخص آخر بالإعتناء به. حاول القيام بشئ تجد به متعة مثل أن ترفع قدمك لمدة خمس دقائق أو تناول عصير البرتقال أو بعض الأيروبكس طالما أنك تجد فيها متعة. هذا يعيد شحن بطاريتك ويجعلك تشعرين أنك مثل غيرك لك الحق في الحصول على اشياء ممتعة.

ماهو نوع العلاج المتوفر؟

ليس فقط حالة إكتئاب ما بعد الولادة حالة مؤلمة إنما هي حالة خطيرة ومعيقة، ويمكن تداركها في حالة اكتشافها مبكرا. فمن المطمئن لك و لزوجك معرفة ماذا يحدث. إن لم يتم إدراكها و مواجهتها، فمن الممكن أن تستمر لفترة أطول ويمكن أن تصبح أكثر خطورة مما يجب، مما قد يؤثر على العلاقة بينك و بين طفلك. فأنت بحاجة للمساعدة ، لكنك في حاجة للتشجيع لطلب المساعدة ، و الدعم للحصول على المساعدة. شعورك بعدم الرغبة في طلب المساعدة يعد جزءاً من المشلكة.

الإستشارة و المعالجة النفسية

يتيح العلاج عن طريق الكلام مثل الإستشارة و العلاج النفسي الفرصة لمعرفة العوامل التي تسهم في الإحساس بالإكتئاب بعد الولادة ، كما تساعدك في تغيير الطريقة التي تشعرين بها ، اصبح العلاج العرفي السلوكي اكثر شيوعاً كعلاج قصير المدى يمدك بخطط عملية للتعامل مع المشاكل.

العلاج بالدواء

توجد انواع مختلفة من الأدوية المضادة للإكتئاب للمساعدة ، ومن المهم مناقشة ذلك على نحو كامل مع طبيبك و متابعة مراقبة التقدم. من المهم جداً أن نتذكر أن الدواء يمكن أن يمتزج مع حليب الأم ، و إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية فيجب أن تفكري جيداً عندما تقرري أن تتناولي هذه الأدوية أم لا. بعض الأدوية لها تأثير معروف على الأطفال و البعض الأخر يعد آمناً تماماً ، لذلك من الضروري مناقشة ذلك مع طبيبك.

ينصح صناع الأدوية بعدم تناول الأدوية التالية في حالة الرضاعة الطبيعية مثل سيبرالكس و سيروكسات و فافرين و بروزاك و ليثيوم. كما لابد من تجنب المهدئات والحبوب المنومة في حالة الرضاعة الطبيعية إن أمكن. و لابد من تناول كل الأدوية الأخرى بحرص.

كل الأدوية المضادة للإكتئاب تحتاج لوقت كي يظهر تأثيرها. كما انها لها آثار جانبية و يجب أن تقلعي عنهم تدريجياً إذا ما قررتي الإقلاع عنهم كي تتفادي الآثار الإنسحابية الممكنة التي من الممكن أن تكون مزعجة. إذا كنت بالفعل تتناولين هذه الأدوية، فمن الممكن أن تكون ذات تأثير كبير و لابد أن تكوني على إستعداد لتناولها لمدة ستة أشهر على الأقل.

العلاج بالصدمات الكهربائية ECT

هو علاج مثير للجدل، لكن بعض الأطباء النفسيين يفضلونه فى الحالات الشديدة لأنه في حالة نجاحة يأتي بنتائج جيدة و سريعة جداً. لكن بالتأكيد الكثير من الناس يشعرون بالتوتر منه، و لا ينجح مع الجميع.

كيف تتمكن الأسرة و الأصدقاء من تقديم المساعدة؟

إن دور الزوج هام جدا فى العلاج. ساعدها لكي تجد من تتحدث معه بعمق، وأكد لها أنها ليست في طريقها للجنون و أنها سوف تتحسن. تأكد من معرفتها انك سوف تدعمها، و لن تهجرها، من الخطوات الإيجابية أن تساعدها في الحصول على الطعام الكافي و الراحة و التدريبات الرياضية. حاول أن لاتتركها بمفردها مدة طويلة من الوقت لتتأقلم مع الطفل. قد يكون الشعور بالعزلة أكثر العوامل المتعبة ف الأمومة. إدعم فكرة أنها تستحق متعة يومية، و مكنها من الحصول عليها. من بين هذه الطرق أن تعرض عليها القيام بتدليك لها. هذه هي وسيلة مساعدة عظيمة لتعزيز الإسترخاء و إستعادة الإحساس بالسعادة.

الأمور التالية قد تزيد من إكتئابها:

  • أن تطلب منها أن تتماسك هي بالفعل تشعر بالسوء و تبذل قصارى جهدها
  • هجرها، مهما كانت صعبة أو غير ممكنة
  • تركها بمفردها مع الطفل لفترات طويلة

الذهان النفاسي - Puerperal psychosis

هو مرض نفسي خطير ، و هو من حسن الحظ نادراً يحدث لأم واحدة جديدة من بين كل 1000. انه يشابه في بعض الصفات الإضطراب الوجداني ثنائي القطب ، و قد يأخذ شكل الهوس و الإضطراب العنيف مع ضلالات و هلاوس وإرباك أو ذهول أو تغيرات مزاجية سريعة.

إنه يبدأ في العادة بشكل مفاجئ تماماً بعد عدة أسابيع من الولادة ، تشعر الأم بأنها شديدة الأرق وهائجة و غير قادرة على النوم. قد تشعر بالإضطراب و مرتبكة و قد تجد صعوبة في التواصل مع بيئتها ، أو قد تخفق في معرفة الأصدقاء أو أعضاء الاسرة. بذلك يصعب عليها بشكل كبير أن تتواصل مع طفلها. قد تشعر بأوهام أو تصاب بهلوسة (قد ترى أو تسمع أشياء لا يمكن لغيرها أن يراهم أو يسمعهم). قد تفسر الأشياء التي تحدث من حولها بشكل غير سليم على سبيل المثال ، قد تعتقد أن طفلها قد أخذ منها ، بينما يقوم فريق العمل ببساطة بأخذ الطفل للنوم أو لإطعامه. قد تصاب بتأرجحات مزاجية عنيفة من عالية إلى منخفضة. قد يصبح سلوكها شديد الغرابة و شديد الإزعاج لمن حولها ، قد تفقد الإحساس بالواقع.

هناك بعض الدلائل تشير إلى أن هذه الحالة تنتشر في الأسر و السيدات الذين لديهم تاريخ أسري سابق لمشاكل في الصحه النفسية (على سبيل المثال ، تشخيص لإضطراب وجداني ثنائي القطب) وهم أكثر عرضة للإصابة بالذهان النفاسي. لكنه يظهر عادة بدون سابق إنذار. انه يزداد قليلا في الحمل الأول أكثر من الحمل التالي ، و عند إصابة سيدة بالذهان النفاسي هذا لا يعني بالضرورة إنها قد تصاب به ثانية. من الضروري الحصول على المساعدة المناسبة بأسرع وقت ممكن ، لأن هناك خطر متزايد للإنتحار في هذه الحالة ، وبعض الامهات أيضا يقتلن أطفالهن.

قد يتطلب العلاج وجودك بالمستشفى. و يتضمن العلاج إستعمال الأدوية مثل الليثيوم أو مضادات الذهان مثل الزيبركسا و مضادات الإكتئاب. لابد من إبتعاد الأم عن الطفل طوال فترة علاجها بالرغم من أن هذا غير مرغوب فيه و لابد أن تكون فترة التباعد قصيرة بقدر الإمكان.

ربما يحتاج الأطباء لإستخدام العلاج بالصدمة الكهربائية والذي يمكن أن يكون ذو تأثير جيد، كما أنه يضمن استمرار الرضاعة الطبيعية. كما يمكن استخدام العلاج النفسي الاجتماعي مثل العلاج بالسلوك الإدراكي. معظم الأمهات تشفى خلال أسابيع قليلة ، و لكنه سيحتاج لوقت أطول للتغلب عليه تماما.